اخبار سوريا

المؤون الشتوية بعيدة المنال عن السوريين في مناطق سيطرة النظام

خاص - سوريا1

باتت المؤون الشتوية بعيدة المنال عن السوريين القاطنين في مناطق سيطرة النظام، وذلك بسبب ارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

أحد التجار – رفض الكشف عن اسمه – قال لوكالة “سوريا1” قال، اليوم الجمعة، إن المواطن يلجأ بشكل عام إلى تخزين المؤون في فصل الصيف إلى فصل الشتاء.

التاجر أشار إلى أن العديد من الأهالي يعتمدون على توفر الخضروات الصيفية كالبندورة لصنع “رب البندورة” والفليفلة والباذنجان لصناعة “المكدوس”، إضافة إلى الكثير من المجففات.

مناطق سيطرة النظام تعاني من أوضاع اقتصادية متردية وغلاء أسعار الخضروات والفواكه، لا سيما المواد الغذائية التي تعتبر جزءاً أساسياً لصناعة المؤون كالزيت والسكر واللوز والجوز، حسب التاجر.

سعر كيلو السكر وصل إلى أكثر من 2500 ليرة سورية، والزيت لأكثر من عشرة آلاف ليرة، فضلاً عن احتكار بعض التجار لتلك المواد، تبعاً للتاجر.

أما عن الخضروات، فقد ارتفعت أسعارها بشكل كبير عن العام الماضي، حيث سجل سعر كيلو البندورة في مناطق سيطرة النظام 1500 ليرة سورية، وكيلو الفليفلة 1800 ليرة، في حين بلغ سعر الكيلو الواحد من الباذنجان 1000 ليرة سورية، حسبما أكد التاجر.

يأتي ذلك في ظل غياب موارد الطافة لصنع المؤون كالغاز والكهرباء، حيث فاق سعر أسطوانة الغاز 150 ألف ليرة سورية في السوق السوداء، وهي أشد وطأة من الحطب الذي تجاوز سعره 650 ليرة للكيلو غرام الواحد، وفقاً للتاجر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى